بنجامين ميندي أسعد لاعبي العالم وأوفرهم حظا
بنجامين ميندي أسعد لاعبي العالم وأوفرهم حظا

يعتبر اللاعب الدولي الفرنسي بنجامين ميندي أكثر الرياضيين حظا في تاريخ معشوقة الجماهير العالمية حيث توج في ظرف وجيز بأربعة ألقاب يحلم بنيلها كل لاعب رغم أنه لم يشترك سوى في 8 مقابلات منذ عودته من الإصابة التي تعرض لها مع فريقه مانشستير سيتي خلال شهر سبتمبر 2017.

وتجاوز اللاعب السابق لموناكو وأولمبيك مرسيليا مخلفات تلك الإصابة ليتمكن من اللحاق بالمقابلات الأخيرة لفريقه الانقليزي وليشارك في تتويجه بلقبي الدوري الممتاز وكأس الرابطة وهو ما ضمن له أيضا مكانا ضمن قائمة المدرب ديديي ديشان خلال مونديال روسيا الذي توج بلقبه المنتخب الفرنسي ليكون بذلك التتويج الثالث في رصيد ماندي الذي أضاف مساء أمس لقبا جديدا من خلال إحراز الكأس الممتازة بعد فوزه فريق مانشستير على نادي تشيلسي بثنائية نظيفة.
ولعب ميندي , 24 عاما , 5 مباريات مع السيتي 3 منها كاحتياطي بإجمالي 362 دقيقة إلى جانب مباراتين لعبهما كاملتين مع ناديه في Champions League وفي نهائي الكأس الممتازة بإجمالي 180 دقيقة.

وخاض مع منتخب فرنسا مقابلتين وديتين فقط  وفي نهائيات مونديال روسيا لم يلعب سوى 40 دقيقة فقط كبديل أمام الدنمارك في مرحلة المجموعات بعدما ضمن منتخب الديوك التأهل بعد فوزين على أستراليا وبيرو أي أنه لم يلعب سوى 6% من إجمالي الدقائق التي لعبها المنتخب الفرنسي في المسابقة.ورغم أن أغلب المتابعين إعتبروا أن بنجامين ميندي من أكثر اللاعبين حظا بحكم أنه يتوج بمعدل لقب كل مقابلتين فإنهم أجمعوا على الروح القتالية وقوة الإرادة التي يتمتع بها اللاعب بإعتبار أنه تعرض إلى إحدى أخطر الإصابات التي من الممكن أن تلحق لاعب معشوقة الجماهير حيث تعرض إلى قطع في الأربطة المتقاطعة وإبتعد لمدة ستة أشهر ونصف عن الميادين لكنه عمل بجد كبير وتمتع بإرادة أكبر من أجل العودة أقوى من السابق ويجني ثمار مجهوداته وحول موسما بدا ككابوس مزعج إلى نهاية سعيدة ليكون مثالا للعمل والتضحية ..والحظ.

أحمد الحباسي

المصدر : جواهر