الموسم السياحي : أرقام قد تعافي إقتصاد تونس
الموسم السياحي : أرقام قد تعافي إقتصاد تونس

أعلنت وزير السياحة سلمى اللومي الرقيق، أن مداخيل تونس من القطاع السياحي، تطوّرت خلال 2018، بنسبة 24.4 بالمائة باليورو، و39.5 بالمائة بالدولار، و39.5 بالمائة بالدينار التونسي.

كما تطوّر عدد الوافدين بنسبة 26 بالمائة، حيث استقبلت تونس إلى حدود 10 جويلية الجاري 3 ملايين و574 سائحا من بينهم أكثر من مليون أوروبي، وسط توقعات باستقبال حوالي 8 ملايين سائح مع موفى الموسم السياحي الجاري مقابل حوالي 7 ملايين السنة السابقه.

أما بالنسبة لليالي المقضاة، فقد ارتفعت بنسبة 42 بالمائة، حيث تم تسديد9 ملايين ليلة مقضاة منذ بداية 2018 إلى حدود 30 جوان الجاري، من بينهم 7 ملايين للسياح الأجانب وباقي الليالي للتونسيين أي السياحة الداخلية.
وأشارت الوزيرة، ضيفة "بوليتيكا" اليوم الخميس، إلى زيادة الليالي المقضاة بالنسبة للسياح الفرنسيين بنسبة 73.3 بالمائة، منذ بداية السنة الجارية، وبـ17.5 بالمائة بالنسبة لليبيين.
وبخصوص السوق الصينية التي تعمل الوزارة عليها، في إطار توجّه حديث، فقد رصددت تطوّرا بـ55.3 بالمائة، وسط توقعات بارتفاعها إلى 100 بالمائة، مع موفى الموسم الجاري.
وتسعى الوزارة إلى إحداث خط مباشر بين تونس والصين، فالنقل ومرونته يعدّ أبرز عامل لجذب السياح، وفق الوزيرة.

تونس تراهن على سياحة جديدة 
وفي سياق متصل بنوعية السياحة، أكّدت اللومي أن وزارتها تتجه نحو استغلال السياحة الثقافية نظرا لما تزخر به تونس من مواقع أثرية وثقافية هامة، بإمكانها جذب عديد الأسواق على غرار الصينية التي تهتم كثيرا بهذه النوعية من السياحة.
وتحتوي تونس على أكثر من 40 ألف موقع تاريخي، صنّفت بها أكثر 3 بلد في العالم يحتوي على مواقع أثرية.

النظافة وتحسين جودة الخدمات
كما تعمل الوزارة على تحسين جودة الخدمات المقدمة للسياح، انطلاقا من المطار، والارتقاء بالتجهيزات، إلى جانب التشديد على ضرورة صيانة وتنظيف النزل والمطارات والشواطئ.
ووسط توقعات بموسم سياحي واعد لسنة 2018، تؤكّد وزيرة السياحة أن موسم 2019 سيكون أنجح بكثير، خاصة إذا تم تجاوز الصعوبات التي تواجهها الآن .

تقوى العزعوزي

المصدر : جواهر