السقوط أمام جيرونا يفتح النار على زيدان ونجوم الريال
السقوط أمام جيرونا يفتح النار على زيدان ونجوم الريال

السقوط أمام جيرونا يفتح النار على زيدان ونجوم الريال

انتقادات للنادي الملكي لهشاشة دفاعه وتراجع شهية لاعبيه للفوز

الأربعاء - 12 صفر 1439 هـ - 01 نوفمبر 2017 مـ رقم العدد [14218]

الهزيمة على ملامح لاعبي الريال (رويترز)

مدريد: «الشرق الأوسط»

يفتقد ريال مدريد في الآونة الأخيرة للحيوية كما يعاني من الهشاشة الدفاعية وكثرة الإصابات في صفوفه وتراجع شهية النصر في نفس لاعبيه عن ذي قبل. ويمر النادي الملكي، بعد أن تأخر عن غريمه التاريخي برشلونة بثماني نقاط كاملة في الدوري الإسباني (الليغا)، بمرحلة تخبط غير متوقعة في مشواره بالموسم الجاري.
وعمقت الهزيمة التي تلقاها ريال مدريد أول من أمس أمام جيرونا (2 - 1) من جراح ومشكلات الفريق الذي يديره المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، في الوقت الذي تبحث فيه جماهيره عن تفسيرات لهذا السقوط المفاجئ والذي جاء بعد إنجازات رائعة في مستهل الموسم بالفوز ببطولتي السوبر الأوروبي والإسباني.
وفتحت الخسارة أمام جيرونا باب الانتقادات الشرسة على الريال من جانب الصحافة الإسبانية الصادرة أمس، وكتبت صحيفة ماركا: «ريال مدريد يرفض لقب الدوري الإسباني مبكرا».
وفيما عدا إيسكو صاحب هدف ريال والمهاجم كريم بنزيمة لم يسلم أحد من لاعبي الفريق الملكي من انتقادات الصحافة بما في ذلك أفضل لاعب في العالم البرتغالي كريستيانو رونالدو.
ووصفت صحيفة «إيه بي سي» أداء فريق العاصمة بأنه «الأسوأ منذ أن تولى زين الدين زيدان تدريب الفريق في يناير (كانون الثاني) 2016 وبدأ مسيرة انتصاراته التي توجت بسبعة ألقاب». لكن المدرب الفرنسي أشار إلى إن ريال خسر المباراة بسبب خطأين نتيجة فقدان التركيز خلال أربع دقائق ما تسبب في هدف التعادل الذي أحرزه كريستيان ستواني وهدف النصر الذي حمل توقيع بورتو. وذكر زيدان: «أكثر ما يضايقني هو عدم القدرة على حسم المباراة لصالحنا عندما سنحت لنا الفرصة لذلك».
وأكد: «لا أشعر بالقلق نتيجة تراجع التركيز والحماس. مثل هذه النتيجة يمكن أن تحدث في الدوري، لكننا سنستمر في العمل بكل جدية في سعينا للفوز بلقب الدوري». ويرى المراقبون أن أكثر ما كان يميز ريال مدريد مع زيدان هو قدرته على المنافسة على أي ملعب وأمام أي فريق، ولكن هزيمته أمام جيرونا الصاعد حديثا لدوري الأضواء الإسباني اظهرت«غياب الشهية»، وهو ما عبر عنه لاعب الوسط البرازيلي كارلوس كاسميرو، عندما قال: «علينا أن نركض أكثر».
ولم يسلم كريستيانو رونالدو من النقد لأن الهداف التاريخي للنادي الملكي لم يسجل سوى هدف واحد في الدوري حتى الآن، كما أن حصيلة الفريق 19 هدفا في 10 مباريات بالدوري تعد ضئيلة مقارنة بما يتمتع به الريال من أسماء لامعة في خط الهجوم والوسط. كما بدا الريال هذا الموسم هشا في الدفاع، ولم يتمكن من الحفاظ على نظافة شباكه سوى في أربع مباريات فقط في الدوري، وبات أي فريق مهما كان صغيرا قادرا على تهديد مرماه، وتلقت شباكه تسعة أهداف، مقابل ثلاثة أهداف فقط استقبلها مرمى غريمة برشلونة. ووضح تأثر الريال كثيرا بغياب داني كارفاخال الذي يشغل مركز الظهير الأيمن، لأنه حرم الفريق من الوصول إلى المناطق الهجومية من الأجناب وكذلك حرمه من وجود شخصية قتالية داخل الملعب ومحفزة للباقين.
ولا يمكن أن تكون الإصابات التي لحقت بكارفاخال وغاريث بيل وثيو هيرنانديز وكيلور نافاس، وأخيرا رافاييل فاران، هي السبب في الهزة العنيفة بالنتائج لأن النجوم الكبار ما زالوا بالملعب، وحتى الجالسون على دكة البدلاء هم من الأسماء اللامعة.
أما أبرز الانتقادات التي صوبت نحو زيدان فتتعلق بقراءة المباريات وقراراته، خاصة في الشوط الثاني. واعتاد زيدان في مثل هذه المواقف على استبدال مهاجمين بمدافعين، متسببا في ارتباك كبير في صفوف الفريق، وكانت مباراة جيرونا خير دليل على هذا. لكن زيدان يؤكد على أن البطولة لا تزال طويلة، ويذكر بأن البداية الموسم الماضي كانت مهتزة أيضا لكنه جنى اللقب بالنهاية.
ويعد فارق الثماني نقاط مع برشلونة المتصدر بعد 10 جولات هو الأكبر للريال منذ موسمه المتعثر تحت قيادة مدربه الأسبق البرتغالي جوزيه مورينيو في موسم 2012 - 2013.
وفي الموسم الأخير له مع مورينيو كان ريال مدريد أيضا المدافع عن اللقب لكنه تعثر في البداية وأهدر ثماني نقاط في أول أربع مباريات من الموسم في حين استمر تقدم برشلونة لينهي الموسم متفوقا بفارق 15 نقطة عن ريال في ظل وجود خلافات غير معلنة بين مورينيو وبعض اللاعبين. ولم يسبق لريال الذي جنى لقب دوري إسبانيا 32 مرة أن نجح في النصر باللقب المحلي بعد تخلفه بثماني نقاط عن المتصدر.

رياضة

المصدر : وكالات