العبيدي: لن أهدم ما بناه هاشيك
العبيدي: لن أهدم ما بناه هاشيك

شدد التونسي نور الدين العبيدي، المدرب الحديث لفريق الإمارات الأول لكرة القدم، على أنه لن يهدم ما بناه سلفه التشيكي إيفان هاشيك، الذي أنهت إدارة النادي العلاقة معه بالتراضي أول من أمس، بعد الاستسلام المتواصل للصقور في جدول ترتيب دوري الخليج العربي، بالتوازي مع استعادة الفريق الأخضر خدمات نجومه، الحسين صالح بعد إنهائه عقوبة الطرد في مباراة شباب الأهلي-دبي، وحسن عبد الرحمن وعمر الخديم بعد تماثلهما إلى الشفاء من الإصابة التي لحقت بهما مؤخراً.

العبيدي تقدم بالشكر إلى إدارة نادي الإمارات، بقيادة محمود الشمسي، لثقتها بتكليفه قيادة الصقور خلال المرحلة المقبلة، بعد أن كان مساعداً لهاشيك، منوهاً بأن تعاقب المدربين في عالم معشوقة الجماهير ، أمراً طبيعياً ومتوقعاً، ولا يمكن النظر إليه من أي زاوية أخرى تلحق الضرر المعنوي بأي طرف.

لست غريباً

العبيدي قال: لست غريباً على فريق الإمارات الأول لكرة القدم، ولا على النادي، ولا على أبنائه الطيبين، لأنني أعمل هنا منذ سنوات، ولدي خبرة تامة بكل احتياجات الفريق الأول، ومعرفة دقيقة بعوامل عودته إلى الطريق الصحيح، ومع ذلك، لن أهدم ما بناه هاشيك المدرب السابق للصقور، لأنه وبكل أمانة، لم يقصر، وبذل جهوداً كبيرة جداً من أجل تحقيق طموحات كل أبناء النادي، لكن الظروف ربما لم تخدمه بشكل كافٍ، خصوصاً ما يتعلق بالإصابات المتلاحقة وغيابات أبرز عناصر التشكيلة الأساسية.

الفريق الواحد

العبيدي أضاف بقوله: هاشيك عمل بجد، ونحن معه في الجهاز الفني، وقد عملنا بروح الفريق الواحد، وأتقدم له بالشكر على جهوده الكبيرة مع فريق الإمارات، وسأواصل العمل على الإيجابيات، وبطبيعة الحال، معالجة بعض السلبيات التي وقع فيها الفريق، خصوصاً في المنظومة الدفاعية للفريق ككل، ومعالجة القصور الواضح في خط الدفاع، إضافة إلى المعالجات الأخرى في مختلف خطوط اللعب.

أثنى العبيدي كثيراً على دور إدارة النادي وجهودها المتواصلة في تعزيز صفوف الفريق في وقت مبكر من انطلاق الموسم، عبر انتدابات جيدة، سواء على صعيد اللاعبين المواطنين أو الأجانب، مبدياً ثقته العالية في مقدرة الصقور على العودة مجدداً إلى تحقيق الانتصارات، وتقديم الأداء المطلوب من لاعبيه.

المهمة الأولى

وبشأن مهمته الأولى مدرباً لفريق الإمارات في مباراته الهامة الجمعة المقبل أمام مضيفه الشارقة، ضمن الجولة السابعة لدوري الخليج العربي، أجاب العبيدي قائلاً: مباراة الشارقة تعتبر واحدة من أهم محطات عودة الصقور، وهي فرصة للاعبي الفريق في استعادة الثقة في أنفسهم من خلال النتائج الإيجابية مع الأداء الجيد، مع إدراكنا بأن الشارقة فريق كبير، وأنه يمر بمرحلة أكثر من جيدة، بعد إسناد مهمة القيادة الفنية إلى الكابتن عبد العزيز العنبري، الذي وضحت بصماته الفنية بجلاء في مباراتي شباب الأهلي- دبي، والعين، وتمكن فريقه من جنى نقطتين ثمينتين من منافسين كبيرين، وفي كلا المباراتين، أثبت الشارقة أنه يملك الكثير من عوامل التفوق ومقومات النصر .

العودة للتدريبات

لفت نور الدين العبيدي، المدرب الحديث لفريق الإمارات الأول لكرة القدم، إلى أنه يثق تماماً بمقدرة الصقور على تجاوز محطة الشارقة، وتحقيق نتيجة مرضية، منوهاً بأن فريقه عاد للتدريبات بجدية، بعد تمتع لاعبيه براحة قصيرة عقب مباراة عجمان في الجولة السادسة، التي انتهت بهزيمة الصقور بثلاثة أهداف لهدفين.

المصدر : البيان