اعتزال بولت سيئ لألعاب القوى... جيد لمنافسيه
اعتزال بولت سيئ لألعاب القوى... جيد لمنافسيه

اعتزال بولت سيئ لألعاب القوى... جيد لمنافسيه

يستعد للظهور الأخير في بطولة العالم بلندن الجمعة المقبل

الثلاثاء - 9 ذو القعدة 1438 هـ - 01 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14126]

بولت يستعد لتوديع منافسات ألعاب القوى (أ.ب)

لندن: «الشرق الأوسط»

سيشعر منافسو يوسين بولت لمرة واحدة بسعادة وهم يشاهدون رحيل عداء سيطر على عالم سباقات السرعة في ألعاب القوى في آخر اجتمع من الزمن، لكن من المؤكد أن هذه الرياضة ستصبح أقل حماساً وهي تودع العداء الجامايكي.
وسيطر بولت على لقبي مائة و200 متر في آخر 3 دورات أولمبية، ولو لم يستبعد من نهائي مائة متر في دايغو لكان العداء البالغ عمره 30 عاماً كرر الأمر نفسه في آخر 4 بطولات للعالم.
وفي عصر ابتليت فيه الرياضة بفضائح المنشطات، حمل العداء الجامايكي الرياضة على كتفيه، لكن عهده سينتهي عندما يعتزل بعد نهاية بطولة العالم التي تبدأ يوم الجمعة المقبل، ليفتح الباب أمام آخرين يحلمون بالصعود لقمة منصة التتويج.
وأياً كان الذي سيأخذ مكانه أعلى منصة التتويج في لندن أو بعدها، فإن الكندي اندريه دي غراسي الحاصل على ميدالية في الأولمبياد يبدو هو من يتصدر قائمة المرشحين.
وذكر العداء الأميركي جاستن غاتلين الفائز بذهبية أولمبياد 2004 وبالفضية في العام الماضي في ريو خلف بولت: «(دي غراسي) يظهر عندما تكون الأمور مهمة... هذه بصمة العدائين المخضرمين، حتى وإن لم يمضِ كثير من الوقت على وجوده في الرياضة».
وتملك جنوب أفريقيا جيلاً جديداً من العدائين البارزين يتقدمهم اكاني سيمبيني وثاندو روتو رغم أن إقامة البطولة الوطنية في مارس (آذار) الماضي قد يمنعهم من تقديم أداء قوي مرتين في موسم واحد، مما قد يؤثر على فرصهم في لندن.
وذكر اتو بولدون بطل العالم السابق في سباق 200 متر: «من الصعب أن تقدم أداء قوياً في مارس وتصل إلى أعلى مستوى في بطولتك الوطنية وتستطيع تكرار المستوى نفسه في منتصف أغسطس (آب)».
وقد يظل الباب مفتوحاً لأميركا التي تملك تاريخاً كبيراً في سباقات السرعة، لكنها تراجعت طوال اجتمع من الزمن بعد سقوط غاتلين وتايسون جاي في اختبارات منشطات.
لكن كريستيان كولمان وضع نفسه على الخريطة عندما حقق 9.82 ثانية وهو الأسرع هذا العام خلال البطولة الأميركية للجامعات، فيما نال تريفون بروميل برونزية بطولة العالم قبل عامين وهو بعمر 20 عاماً فقط. لكن اقتراب أي عداء من معادلة استحوذ بولت أو شخصيته الساحرة، هو أمر مختلف. وذكر مايكل جونسون البطل الأولمبي السابق لسباقي 200 و400 متر: «نتمنى وجود عداء يسيطر على الأمور لكن لا أحد يفعل ذلك... نأمل رؤية عداء له شخصية متميزة». وتـابع: «منذ رحيلي عن ألعاب القوى بدا أنه لن يظهر أي عداء يفعل ذلك. مرت 8 أعوام قبل أن يقتحم بولت المشهد».
ويشعر بولت أن الرياضة بحاجة إلى العمل بقوة على تسويق نفسها أكثر من اقتحام «بولت الحديث » للمشهد، وذكر: «لا أعتقد أن الرياضة يجب أن تعتمد على ذلك. لو أرادت الاتحادات عدم تسويق الرياضة نفسها وانتظار رياضي لافت للنظر، فسيكون الأمر صعباً للغاية».
من جهته، يرى البريطاني سيبستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، أن اختيار لندن لاحتضان منافسات بطولة العالم هو أفضل قرار، وذكر: «ليست هناك دولة أخرى أفضل من المملكة المتحدة لاستضافة بطولة كبيرة، فنحن ننجز ذلك بشكل رائع... نحن نتمتع بخبرة كبيرة في استضافة الفعاليات الرياضية بمدينة دائماً ما اتسمت بالطابع العالمي ودائماً ما كانت مستهدفة».
ويتمتع البريطاني سيبستيان كو بخبرة كبيرة من خلال ترؤسه اللجنة المنظمة لأولمبياد لندن 2012، الذي تطلب اتمام معايير أمنية هائلة.
وأشاد سيبستيان كو بالخدمات الشرطية ببلاده واصفاً إياها بأنها «استثنائية»، رغم أن عدة عمليات إرهابية استهدفت بريطانيا وأسفرت عن مقتل 36 شخصاً منذ مارس الماضي، منهم 22 شخصاً سقطوا ضحايا لتفجير وقع في حفل بمانشستر في مايو (أيار) الماضي.

جامايكا

المصدر : وكالات