منع العمل في هذه الظروف
منع العمل في هذه الظروف
أكد عضو الاتحاد العربي لعلوم الفلك والفضاء الدكتور خالد الزعاق في تصريح له لصحيفة «سبق» الإلكترونية، أن يوم الخميس الماضي سيكون أو موسم (الجوزاء)، وهو من المواسم الانتقالية، ففي غرتها تنهض رياح السموم، والتي تعمل على رفع درجات الحرارة، وهي بداية جمرة القيظ، وتـابع في تصريحه، بأن هذه الفترة المحصورة بين (الجوزاء) إلى دخول (سهيل) أي الـ 52 يومًا القادمة، هي أحرّ أيام السنة على الإطلاق، متوقعًا أن تتجاوز درجة الحرارة الخمسين درجة مئوية في شرق ووسط المملكة، مشيرًا إلى أن سبب زيادة الحرارة في هذه الأيام هو منخفض الهند الموسمي.

من جهتها جدّدت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تشديدها على اتمام قرار (منع العمل تحت أشعة الشمس) على جميع المنشآت من الساعة 12 ظهرًا وحتى الساعة 3 عصرًا، وأشار المتحدث الرسمي للوزارة أ.خالد أبا الخيل (أن عدم الالتزام يُعرِّض المنشأة لعقوبات وغرامات مالية)، وقد بدأت الوزارة في اتمام القرار من منتصف شهر يونيو الماضي، ويستمر إلى منتصف شهر سبتمبر، ويأتي ذلك في إطار حرص الوزارة على صحة وسلامة العاملين في القطاع الخاص، وتوفير بيئة عمل آمنة من مخاطر العمل المختلفة، إضافة إلى رفع مستوى كفاءة وسائل الوقاية، والحد من الإصابات والأمراض المهنية.

عمال النظافة الذين يعملون في تنظيف الطرقات، نجد كثيرًا منهم لا تُطبَّق عليهم مثل هذه القوانين، إذ تجد العامل وفي هذا الحر الشديد يعمل تحت أشعة الشمس في الأوقات المشار إليها أعلاه، كما نجد عمال بعض شركات المقاولات ومشروعات صيانة شبكات الطرق.. وغيرها من المشروعات الميدانية المختلفة، والتي لا يهتم المشرفون عليها بصحة العامل وسلامته بقدر اهتمامه بالانتهاء من المشروع وفق الجدول الزمني، وفي الوقت الذي ينعم فيه هذا المشرف بالعمل في غرفة مُكيَّفة، وقد يقوم بإطفاء المكيف من شدّة البرودة، فإنه يترك العاملين في الطرقات وتحت أشعة الشمس وفي طقس قد تصل فيه درجة الحرارة إلى 50 درجة مئوية، دون مراعاة للظروف المناخية، مما قد يُؤثِّر على صحة العامل وسلامته.

مراعاة أوضاع العاملين لا يجب أن تنحصر في الظروف المناخية فقط، بل يجب أن تراعي باقي الظروف الأخرى لمكان العمل، من نظافةٍ وأمن وبيئة عمل تليق بأن يعمل فيها البشر، بدلًا من بيئة طاردة، وهذا ما تعاني منه بعض العمالة، خصوصًا في المناطق الصناعية، وهو ما يجب التنبه إليه.

المصدر : جريدة المدينة