ارتفاع في الواردات أكثر من الصادرات
ارتفاع في الواردات أكثر من الصادرات

قامت بتسجيل الصادرات التونسية تطورا بنسبة 17.4 بالمائة لتصل إلى 24608.8 م د خلال التسعة أشهر الأولى من 2017، مقابل 3.1 بالمائة في نفس الفترة من السنة الفارطة.

وقد شمل هذا التحسن، وفق إحصائيات نشرها المعهد الوطني للإحصاء اليوم الأربعاء، جل القطاعات من بينها قطاع الطاقة الذي سجل تحسنا ملحوظا نتيجة زيادة صادرات النفط الخام 909.8 م د مقابل 445 م د والمواد المكررة 672.8 م د مقابل 337.2 م د. 
وتطورت صادرات المنتوجات الفلاحية والغذائية بنسبة 13.1 بالمائة نتيجة الارتفاع المسجل في مبيعات التمور 392.5 م د مقابل 3473.7 م د.
كما ارتفعت صادرات الصناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 17.9 بالمائة وقطاع النسيج والملابس والجلد بنسبة 14.4 بالمائة وقطاع الصناعات المعملية الأخرى بنسبة 11.8 بالمائة.
في المقابل رصددت صادرات قطاع الفسفاط ومشتقاته تراجعا بنسبة 11.2 بالمائة نتيجة انخفاض صادرات مادة الحامض الفسفوري، التي رصددت 318.8 م د مقابل 440.8 م د.

كما عرفت الواردات ارتفاعا ملحوظا بنسبة 19.2 بالمائة  اي ب36088.9 م د مقابل 2.4 بالمائة خلال نفس الفترة من 2016 نتيجة تحسن واردات النفط الخام مسجلة 658.7 م د مقابل 481.8 م د والمواد المكررة 2669.1 م د مقابل 1621.6 م د.
وتطورت واردات المنتوجات الفلاحية والغذائية الأساسية بنسبة 21.9 بالمائة جراء الزيادة المسجلة في واردات القمح اللين (424 م د مقابل 358.2 م د والمواد الأولية ونصف المصنعة ب22.1 بالمائة ومواد التجهيز ب11.7 بالمائة والمواد الأولية والفسفاطية بنسبة 15.3 بالمائة.
كما بقيت واردات المواد الإستهلاكية غير الغذائية في زيادة بنسبة 20.8 بالمائة نتيجة زيادة مشتريات السيارات السياحية بنسبة 5.7 بالمائة 1257.3 م د مقابل 1189.8 م د والزيوت المركزة والعطور ب21 بالمائة 274.5 م د مقابل 226.9 م د والمواد البلاستيكية بنسبة 17.2 بالمائة 1109.4 م د مقابل 946.6 م د.

المصدر : جواهر