المفاوضات الاجتماعية لسنة2018
المفاوضات الاجتماعية لسنة2018

يشهد ملف المفاوضات الاجتماعية في القطاعين العام والخاص شدا وجذبا في ظل تمسك كل طرف بالدفاع عن منظوريه.

و يبدو أن مفاوضات الزيادة في الأجور بدأت تلوح عليها بوادر الإنفراج بعد أن أعلن الأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي اليوم الدخول في مفاوضات اجتماعية مع الحكومة للزيادة في الأجور في شهر أفريل 2018 ومراجعة الأجر الأدنى المضمون الخاص بالمتقاعدين.

وأعلن أيضا الدخول في مفاوضات مع القطاع الخاص للزيادة في الأجور في شهر مارس 2018، وذلك خلال إحياء الذكرى الـ65 لاغتيال فرحات حشاد.

وكان الطبوبي قد أكد يوم الإثنين 27 نوفمبر 2017 بأنه تم الاتفاق على انطلاق المفاوضات الاجتماعية في موعدها المتفق عليه اي في شهر افريل المقبل بالاضافة الى الزيادة في الاجر الادنى وفي المنح المسندة للعائلات المعوزة.

أما عن ملف الزيادة في الاجور في القطاع الخاص فقد انطلق الإتحاد العام التونسي لللشغل في الإستعداد للمفاوضات الإجتماعية لسنة 2018 والتي ستكون بجانبيها المالي والترتيبي، حيث انعقد مؤخرا مجمع القطاع الخاص بحضور الأمينين المساعدين محمد علي البوغديري وعبد الكريم جراد كأول إطار يقع داخله الإنطلاق في التحضير لتلك المفاوضات القطاعية التي يتشبّث اتحاد الشغل بانطلاقها في موعدها المحدّد.

و أكد الامين العام المساعد المسؤول عن القطاع الخاصّ محمد علي البوغديري ان اجتماع مجمع القطاع الخاصّ خلص الى الضرورة الملحّة لتطوير عديد الجوانب الترتيبية خلال المفاوضات الإجتماعية القطاعية لسنة 2018، من مراجعة التشريعات الشغلية والإتفاقيات القطاعية المشتركة لملاءمتها مع تطورات سوق الشغل وخاصة دعم الحقوق المهنية لعمال القطاع الخاص.

كما أعتبر أن المفاوضات الإجتماعية لسنتي 2016 و2017 كانت في مجملها إيجابية رغم بعض العثرات التي شهدتها مفاوضات بعض القطاعات، كما اكد البوغديري انه وقع الإنطلاق في الإستعداد للدخول في المفاوضات القطاعية لسنة 2018.

وجدير بالذكر أنه في ظل امتناع منظمة الاعراف عن تفعيل الاتفاق الحاصل بينها وبين الاتحاد العام التونسي للشغل بسبب الضائقة المالية التي تمر بها أغلب المؤسسات ، أكد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، في تصريحات سابقة أن الأجراء العاملين بكافة القطاعات الخاصة سيتحصلون على الزيادة في الأجور ”أحب من أحب و كره من كره”، مجددا إصرار الإتحاد على اتمام الاتفاق المُمضي مع الحكومة و منظمة الأعراف حول انطلاق المفاوضات الاجتماعية في ربيع العام المقبل.

و قال الطبوبي: ”سندخل في مفاوضات في القطاع العام والخاص بداية من الربيع المقبل في 2018 من أجل ترميم المقدرة الشرائية للأجراء.

المصدر : أخبار السّاعة