قمة “وايز” الثامنة تنطلق في العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من 14 إلى 16 نوفمبر
قمة “وايز” الثامنة تنطلق في العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من 14 إلى 16 نوفمبر

ألفا مشارك من 100 دولة يجتمعون لوضع تصورات جديدة للتعليم في حقبة تعتريها حالة من الاضطرابات والغموض الاقتصادي

تشهد العاصمة القطرية الدوحة اجتماعً يجمع بين كوكبة من أبرز قادة العالم المبدعين في مجالات التعليم والتكنولوجيا والريادة الاجتماعية والتنمية العالمية والإعلام والعمل الخيري، وذلك للمشاركة في النسخة الثامنة من مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم “وايز” المزمع انعقادها خلال الفترة من 14 إلى 16 نوفمبر.

ومن المتوقع أن يتوافد على المؤتمر قرابة 2000 شخص من 100 دولة لحضور هذه القمة العالمية التي تنعقد كل عامين، والتي أصبحت محفلاً دوليًا رئيسيًا يناقش مستقبل التعليم منذ تدشينها في سنه 2009. وتجدر الإشارة إلى أن نسخة العام الجاري التي تحمل عنوان ” بين التعايش والإبداع: نتعلم كيف نحيا ونعمل معًا ” ستسلط الضوء على تحديات التعليم في عالم تخيم عليه حالة من الاضطرابات والغموض الاقتصادي.

جدير بالذكر أن دور التعليم في عالم يطغى عليه تزييف الحقائق سيكون محورًا أساسيًا في النقاشات، حيث ستنعقد جلسات تركز على الثقافة الإعلامية، والذكاء الاصطناعي، والواقع الافتراضي، والريادة الاجتماعية، والتفكير عبر التصميم، والتشجيع على تبني خيارات تعليمية صحيحة، وغيرها من القضايا.

تشمل قائمة المتحدثين المؤكد حضورهم كلاً من:

البروفيسور سيباستيان ثرون، رئيس مجلس الإدارة ومؤسس مشارك في منظمة أوداسيتي “Udacity”، ومخترع، ورائد أعمال في مجال التعليم، ومؤسس مختبرات غوغل إكس (الولايات المتحدة)

فريد زكاريا، مؤلف وكاتب صحفي، ومقدم برامج على شاشة سي إن إن (الولايات المتحدة)

الدكتورة آمال كربول، مفوض اللجنة الدولية المعنية بتمويل فرص التعليم في العالم (تونس)

ويندي كوب، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لمؤسسة علّم لأجل للجميع “Teach for All” (الولايات المتحدة)

السير مايكل باربر، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة ديلفري أسوسيتس ” Delivery Associates” (المملكة المتحدة)

نولا كورساريس موسونكا، مؤسس منظمة ملايكا “Malaika” (جمهورية الكونغو الديمقراطية)

البروفيسور كيشور محبوباني، عميد كلية لي كوان يو للسياسة العامة التابعة لجامعة سنغافورة الوطنية (سنغافورة)

سارة بورجمان، مديرة ومشرفة لدى منتدى سكول العالمي “Skoll World Forum” (الولايات المتحدة)

فيفيان أونانو، قائدة شابة ومناصرة لقضايا الشباب، رابطة النساء ينجزن ” Women Deliver” (كينيا)

سمير ساران، نائب رئيس مؤسسة أوبزرفر ريسيرتش للبحوث ” Observer Research Foundation” في نيودلهي (الهند)

وستشهد فعاليات المؤتمر إعلان الفائز بجائزة وايز للتعليم لعام 2017، وهي جائزة التميّز الأولى من نوعها التي تحتفي بالإسهامات البارزة والرائدة عالميًا في مجال التعليم، سواء أكانت فردية أم جماعية لفريق يتألف من 6 أفراد على الأكثر. وستسلم صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، جائزة وايز للفائز خلال الجلسة الافتتاحية يوم 15 نوفمبر، حيث سيتسلم ميدالية ذهبية ومكافأة مالية قيمتها 500 ألف دولار أمريكي.

لا شك أن قمة “وايز” توفر فرصة مثالية للالتقاء بمبتكري المشروعات الدولية الرائدة التي رصدتها مبادرات “وايز” على مدار العام. وتشمل هذه المبادرات جوائز وايز للحلول التعليمية ذات الفاعلية المثبتة والتأثير الكبير، وكذلك برنامج تسريع التطوير الذي يدعم المشروعات التعليمية التكنولوجية الواعدة في مجال التعليم، وبرنامج صوت المتعلمين، البرنامج التوجيهي الذي يستهدف القادة الشباب في ميدان التعليم، وسلسلة تقارير بحوث “وايز” التي يعدها الخبراء العاملين لدى مؤسسات دولية مرموقة.

كذلك سيتاح للمشاركين فرصة حضور ورش عمل ذات طابع عملي تديرها مؤسسات مثل ” LEGO ” بالاشتراك مع مؤسسة أشوكا “Ashoka”، ومؤسسة إديو “IDEO”، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، ومعهد بروكنجز، ومؤسسة ميتبرو “Meetpro” من الصين، وشبكة الفرص التعليمية الوطنية (NEON) بالمملكة المتحدة.

سيتخلل المؤتمر مختبر تفاعلي للراشدين والأطفال تنظمه مؤسسة “C2 Montreal” لإتاحة الفرصة لتوجيه أسئلة للمشاركين حول رؤيتهم لمستقبل التعليم للخروج ببعض النتائج كي يسترشد بها صناع السياسات. سيشارك أيضًا طلاب المدارس القطرية ممن تتراوح أعمارهم بين 12 و14 سنه ًا في أربعة مختبرات تعلم تجريبية تهدف إلى نشر التعلم القائم على المرح والتعاون، حيث ستنظمها مؤسسة المهندس الصغير (لبنان)، ومؤسسة “Cultural Infusion” (أستراليا)، ومؤسسة ابتكار للحلول الرقمية (قطر)، واللجنة العليا للمشاريع والإرث (قطر).

للاطلاع على البرنامج الكامل لمؤتمر “وايز”، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.wise-qatar.org/program/2017-wise-summit-program

المصدر : أخبار السّاعة