وزير الصحة: فصل مجلس أقسام الجراحات العامة عن التخصصية
وزير الصحة: فصل مجلس أقسام الجراحات العامة عن التخصصية

كتب صلاح الدهام:

أعلن وزير الصحة جمال الحربي، فصل مجلس أقسام الجراحات التخصصية عن مجلس أقسام الجراحات العامة لتطوير العمل في أقسام الجراحات التخصصية بالمستشفيات والمراكز التخصصية وفق ضوابط وشروط تصب في ايجاد لجان أكثر تخصصية لاختيار الأجهزة والمستلزمات الطبية.
وذكر الحربي انه تم تشكيل لجنة مشتركة لمراجعة وتدقيق كل طلبات الأجهزة والمعدات والمستلزمات الطبية لمجلسي أقسام الجراحة العامة والتخصصية قبل عرضها على اللجان المختصة، مؤكداً ضرورة تحديث الخطط والاستراتيجيات الرامية إلى تطوير منظومة الرعاية الصحية بما يخدم خطة الدولة للتنمية المستدامة.
وذكر أن قسم الجراحات التخصصية يضم ثمانية أقسام فكان لابد من ايجاد مجلس أقسام خاص بها لوضع الرؤى الفنية واختيار الأطباء فيما يتعلق بتخصصاتهم الدقيقة سواء من جراحة المخ والأعصاب أو جراحة الأورام أو جراحة المسالك البولية وغيرها من جراحات.
من جهة أخرى قام الوزير بزيارة مفاجئة إلى مستشفى الولادة حيث تفقد الاجنحة والحوادث واستمع لملاحظات المرضى وبعدها اجتمع مع مدير المستشفى ورؤساء الأقسام وأبدى الملاحظات وكانت اهمها تقديم الشرح للمريض عن الحالة بالتفصيل قبل الموافقة على العملية.
كما اجتمع الحربي مع الموظفين الاداريين بالمستشفى واستمع الى المشاكل التي تواجههم اثناء العمل والصعوبات التي تعوق الانجاز ووجههم الى التسهيل على المرضى وذويهم.
في سياق آخر، أزاح الحربي الستار عن جدارية تذكارية تتضمن كافة بيانات وصور 33 مخترعاً كويتياً من أصحاب الاختراعات ذات العلاقة بالمجال الصحي، وذلك وسط حضور حاشد من مسؤولي الوزارة، حيث اطلع الوزير على كيفية التنقل بين البيانات الموجودة على الجدارية.
بدورها قالت رئيس مجلس ادارة الجمعية الكويتية لدعم المخترعين فاطمة الثلاب، ان مبادرة الوزير الحربي، حملت تكريمين لأصحاب الاختراعات ذات العلاقة بالمجال الصحي، أولهما عندما قام بالاحتفاء بـ 33 مخترعاً كويتياً ممن تميزوا وأبدعوا لانجاز ابتكارات تساعد في الارتقاء بالخدمة الطبية على مستوى الكويت والوطن العربي والعالم أجمع، وثاني التكريمات وضع جدارية تحمل أسماءهم وصورهم في ديوان سنه وزارة الصحة، مؤكدة أن هذا يعد تقديراً كبيراً لمجهوداتهم التي بذلوها على مدار السنوات السابقه لايجاد ما يفيد الوطن والانسانية بشكل سنه .
وأكدت أن احتفاء وزارة الصحة بهؤلاء المخترعين، بادرة طيبة نتمنى أن تحذو حذوها وزارات ومؤسسات الدولة الأخرى، مضيفة: الكويت لديها مجموعة متميزة من أصحاب الابتكارات المتميزة، ليس على مستوى المجال الصحي فقط، وانما على مستوى المجالات كافة، داعية إلى ضرورة تسليط المزيد من الضوء على المخترعين الكويتيين، حتى يكون ذلك دافعاً لهم نحو التميز والانجاز والتنافس العالمي.
وأضافت: مازلنا نطمح في المزيد من الدعم للمخترعين الكويتيين، ليس من جهة أو مؤسسة بعينها، وانما من جميع المؤسسات، فالمخترعون مازالوا يعانون من تحديات تواجههم خلال مسيرتهم نحو الابداع والابتكار، فهم بحاجة إلى من يساعدهم من بداية ظهور الفكرة لديهم، وصولاً إلى أن يصبح اختراعهم منتجا متواجداً في الأسواق المحلية والعربية والعالمية، وحتى يتحقق ذلك لابد من أن تكون هناك مساندة من جميع مؤسسات وجهات الدولة»، معربة عن شكرها للوزير، على دعمه للمخترعين، مؤكدة أن هذه البادرة ستكون نقطة مضيئة على مر السنوات المقبلة في حق الوزير ووزارة الصحة.

المصدر : الشاهد