وزير نقل قطر: ملتزمون بالإجراءات الأمريكية الجديدة لأمن الطيران
وزير نقل قطر: ملتزمون بالإجراءات الأمريكية الجديدة لأمن الطيران

أكَّد وزير النقل القطري جاسم سيف السليطي أنَّ بلاده ستلتزم بإجراءات الأمن الجديدة بشأن الرحلات الجوية المتجهة إلى الولايات المتحدة، التي تهدف إلى منع توسيع حظر على أجهزة كمبيوتر محمولة في مقصورة الركاب.

وحسب "رويترز"، اليوم السبت، قد تشترط الإجراءات، التي قال مسؤولون أوروبيون وأمريكيون إنَّها قد يبدأ سريانها في غضون ثلاثة أسابيع، وقتًا إضافيًّا لفحص الركاب وأجهزتهم الإلكترونية الشخصية للكشف عن أي متفجرات محتملة.

وصرَّح السليطي، في مقابلة في مدينة مونتريال الكندية، حيث يجتمع مع مسؤولين من المنظمة الدولية للطيران المدني "إيكاو": "سوف نحترمها"، لكنَّه لم يقدم تفاصيل.

وكرَّر السليطي طلب قطر لأن تتدخل "إيكاو" بشأن إغلاق جيرانها الخليجيين مجالاتهم الجوية أمام رحلات شركة الخطوط الجوية القطرية المملوكة للدولة في أوائل يونيو الماضي.

وطلبت قطر من المنظمة افتتح المجال الجوي الدولي فوق مياه الخليج الذي تديره حاليًّا دولة الإمارات العربية.

ومنذ قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية مع قطر، اضطرت الخطوط الجوية القطرية لقطع مسافات أطول وأكثر تكلفة عبر إيران.

وتتهم الدول الأربع قطر بدعم الإرهاب الأمر الذي تنفيه الدوحة.

وأمس الجمعة، أطلع كبار مسؤولي "إيكاو" أعضاء مجلسها التنفيذي على سلامة وكفاءة الملاحة الجوية في الشرق الأوسط.

وذكر مصدران مطلعان إنَّ كبار المسؤولين قالوا للأعضاء خلال الإفادة، التي كانت غير متاحة لوسائل الإعلام، إنَّ الخلاف الدبلوماسي لم يسبِّب مخاوف أمنية خطيرة لأنَّ الطائرات التي تشغلها شركات غير قطرية لا تزال قادرة على الطيران إلى الدوحة.

ورغم ذلك، لم يتم التوصُّل إلى أي قرار خلال الإفادة، لكنَّ المصدرين اللذين طلبا عدم نشر اسميهما لسرية المحادثات قالا إنَّ "إيكاو" ستجري مناقشات مستقبلية لبحث طرق جديدة للخطوط الجوية القطرية.

ويمكن للمجلس التنفيذي لـ"الإيكاو" المؤلف من 36 بلدًا أن يتخذ إجراء لتسوية مسألة حقوق الرحلات الجوية العابرة التي عرضتها قطر، لكنَّ مثل هذه التدخلات نادرًا ما تحدث، كما أنَّها تستغرق وقتًا طويلًا لأنَّ المنظمة التابعة للأمم المتحدة تفضل التفاوض في النزاعات بالطرق الدبلوماسية ومن خلال التوافق.

ولا يمكن للمنظمة فرض قواعد على الدول لكن الجهات التنظيمية بالدول الأعضاء وعددها 191 دولة توافق وتطبق في الغالب معايير المنظمة للطيران الدولي.

المصدر : مصر العربية