يوم مثير في ساحة قتال على أرض الواقع
يوم مثير في ساحة قتال على أرض الواقع

لا شك أن التجديد من وقت إلى آخر يبعث عليك سعادة لا مثيل لها، سواء كان هذا التجديد بخروجة مختلفة مع أصدقائك أو بالسفر أو بتعلم هواية جديدة تكسبك العديد من المهارات.

منذ فترة كبيرة وأنا أرغب في ممارسة نشاط مختلف، فأشعر وكأن لدي طاقة عارمة وكبيرة تفيض على كل من حولي، فأنا لا أنتهي أبدا من مناغشة أصدقائي بشكل سنه . ولهذا قرروا اصطحابي إلى أحد أماكن الألعاب الجديدة التي ذاع صيتها في الفترة الأخيرة ألا وهي The Battlefield أي ساحة القتال. 

كانت هذه هي التجربة الأولى بالنسبة لي أن أمارس القتال، فدائما ما كنت أكره هذه الألعاب حتي في الفيديو جيم ولكني أكتشفت أنها على أرض الواقع مختلفة تماما.

في البداية قوانين اللعبة تنص على أنه يجب أن يكون عدد اللاعبين على الأقل ٦ أشخاص ويتم تقسيمهم إلى فريقين. يبدأ كل فريق باختيار قائد له ومن ثم يدخل الفريقين في غرفة لشرح اللعبة. يقوم بذلك شخص ملثم ومجهم الوجه فهو أشبه بالجندي المتعصب في ساحة المعركة.

بعد ذلك يبدأ كل فرد في اختيار نوع السلاح الذي سيستخدمه وهو عبارة عن أشكال رشاشات ليزر مختلفة الدقة والوزن، ويتم ارتداء فيست واقي به حساس سينسور يتلقى الإشارة عند التصويب عليه أثناء القتال.

في ساحة المعركة يتم ٣ جولات وكل جولة يغير الفريقان أماكن قاعدة كل منهما، يجب على كل فريق أن يضع خطة لكي يهاجم الفريق الآخر.

في الحقيقة أنني لم أستوعب جيدا قوانين اللعبة وهذا ما جعلني في كل جولة أكتشف قليلا منها وأسأل بعض من أصدقائي وتحول الأمر إلى فكاهة، فأنا إلى الآن أكتشف ماذا كان يفترض علي أن أقوم به -لقد أخبرتكم من قبل أنني لست الشخص المحب للألعاب ولكني عاشقة لكل ماهو حديث، فلم لا أجرب.

في النهاية، هي كانت تجربة مميزة للغاية وأود أن أذهب مرة أخرى لكي أقاتل في ساحة المعركة، فالآن لقد تعلمت تقريبا كل قوانين اللعبة وكيف يمكنني أن أضع خطة لفريقي. لذا إن كنتم تبحثون عن مكان حديث لا تترددوا لحظة واحدة، فقط اجمعوا أصدقائكم وانطلقوا إلى ساحة المعركة.

مصدر الصورة الرئيسية: فيس بوك thebattlefieldegypt

المعني الحقيقي للسعادة يكمن في اليوجا

لا تدعي الفرصة تفوتك واستمتعي بتمارين اليوجا الرائعة.

المصدر : فستاني