صحفيو "فايننشال تايمز" يستعدون للإضراب بسبب فجوة الأجور بين الجنسين
صحفيو "فايننشال تايمز" يستعدون للإضراب بسبب فجوة الأجور بين الجنسين

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، إن الصحفيين فى جريدة "فايننشال تايمز" يستعدون للإضراب بسبب الفجوة فى الأجور بين الرجال والنساء، مشيرة إلى أن النساء فى الصحيفة يشعرن بالغضب بعد اكتشافهن إنهن يتقاضين أجور أقل بـ13% من أقرانهن من الرجال. 

 

 

ويأتى هذا الخلاف بعد الجدل الذى أثاره كتبقائمة الأعلى أجرا فى هيئة الإذاعة البريطانية BBC، وتبين تلقى النساء أجورا أقل من أقرانهم الرجال، وهو ما تلاه مطالبات بتعديل ذلك. 

 

 

وأضافت "الإندبندنت"، أن اتحاد الصحيفة دعا إلى اجتماع خلال هذا الأسبوع بعد تجاهل الإدارة، بحسب سكاى نيوز. 

 

 

وذكر ستيف بيرد، الأب الكاهن فى كنيسة الاتحاد الوطنى للصحفيين فى فايننشال تايمز، فى بريد إلكترونى إلى 600 موظف بالمؤسسة، إن الفجوة فى الأجور بين الجنسين تصل إلى 13%، وهو أكبر نقص خلال اجتمع، والطموح للوصول إلى المساواة بحلول 2022 أسوأ من هدف هيئة الإذاعة البريطانية الحالى لعام 2020.

 

 

وتـابع بيرد، أن العمل لصالح شركة خاصة حيث لا يتم الكشف عن رواتب رئيس التحرير والرئيس التنفيذى لا يبعث على الثقة فى الالتزام بالشفافية.

المصدر : اليوم السابع