"النواب" ينفي المشاركة بمؤتمر مناهض لإيران في باريس
"النواب" ينفي المشاركة بمؤتمر مناهض لإيران في باريس

أعلن مجلس النواب المصري (البرلمان)، اليوم الجمعة، رفضه المشاركة في مؤتمر مناهض للنظام الإيراني، يعقد في العاصمة الفرنسية باريس.

وذكر الأمين العام للمجلس، أحمد سعد الدين، في بيان، إنّه "ورد لعدد من النواب دعوات شخصية غير رسمية للسفر إلى فرنسا لحضور المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية".

وتـابع "انتهى مكتب المجلس إلى عدم الموافقة على حضور ذلك المؤتمر أو الإذن بالسفر للنواب"، كما نفى "وجود أي تمثيل برلماني رسمي بهذا المؤتمر".

ووفق تقارير إعلامية محلية، تلقّى 6 نواب مصريين دعوات لحضور المؤتمر.

و"المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" هو حزب تأسس في ثمانينات القرن الماضي، ويقدم نفسه بديلا للنظام الإيراني، ويضم معارضين أبرزهم حركة "مجاهدي خلق"، التي تعتبرها طهران "تنظيما إرهابيا".

وتعقد المعارضة الإيرانية، غدا السبت، في باريس، مؤتمرها السنوي العام تحت شعار "من أجل إيران حرة"، بمشاركة أوروبية وعربية، لـ "المطالبة بتغيير النظام الحاكم في طهران"، وفق بيان صدر مؤخرا عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر.

وفي يوليو/ تموز الماضي، شارك عدد من النواب المصريين، وعلى رأسهم وكيل مجلس، سلمان وهدان، في مؤتمر المعارضة الإيرانية بباريس.

واستنكارا منها لهذه الخطوة، استدعت الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال المصري في طهران، معتبرة أنها تشكّل تدخلا في شأنها الداخلي.

فيما ردت الخارجية المصرية، حينها، بالقول إنّ "مشاركة البرلمانيين المصريين في مثل تلك الفعاليات لا تعتبر تمثيلاً للحكومة المصرية ولا تتم بالتنسيق معها، حيث يتمتع مجلس النواب بالاستقلالية التامة باعتباره يمثل السلطة التشريعية المستقلة عن السلطة التنفيذية".

وتقتصر العلاقات المصرية الإيرانية على تمثيل دبلوماسي على مستوى قائم بالأعمال فقط.

المصدر : المصريون